و هو الأول من نوعه على مستوى الايبارشية حيث  بدأ كقسم ملحق بمركز السمعيات و البصريات ثم انتقل الى المبنى المجمع للخدمات فى مكان منفصل عام 2002 م و قد بدأ تكوينه  بمجموعة من الصور التوضيحية المكبرة لدروس التربية الكنسية حصل عليها القمص بيشوى عبدالمسيح عن طريق المراسلات الخارجية كذلك وردت له مجموعة من أفلام الفانوس السحرى و تم شراء أول جهاز فانوس سحرى بالايبارشية لعرض هذه الأفلام و على مدى السنوات  تطور المركز و إتسع نشاطه و تم إضافة نوعيات أخرى لوسائل الإيضاح مثل المجسمات و الخرائط و اللوحة الوبرية كذلك شراء أكثر من جهاز بروجيكتور متطور.