CSS Mac Dock

مقال عن التجسد والارثوذكسية 

لنيافة الانبا موسى

1- تهتم الكنيسة جداً بشرح هذا السّر لشعبها، ليعرفوا ما لهم فيه من: تعليم، وفداء، وسكنى إلهية فينا، وتأسيس للكنيسة المقدسة، جسد المسيح وعروسه.
2- تقدم الكنيسة حياة الرب يسوع كاملة، فى سّر الافخارستيا، منذ اختيار حمل بلا عيب، إلى مسحه بالماء، ثم تقميطه، ثم الدوران به حول المذبح إشارة للكرازة، ثم موته، ودفنه، وقيامته المجيدة!!

3- وتحرص الكنيسة أن تقدم لنا الافخارستيا يومياً، وذلك تنفيذاً لوصية الرب: “إصنعوا هذا لذكرى” (لو19:22).ومن غير المعقول أن نتذكر الرب كل بضعة أشهر، بل من المناسب أن نفعل ذلك يومياً.

4- والذكرى هنا ليست فكرية أو معنوية، بل من نفس نوع ما قدمه الرب بيديه الطاهرتين، فى خميس العهد، جسداً هو “مأكل حق”، ودماً هو “مشرب حق”. (يو55:6). تماماً كما وضع بنو اسرائيل بعض المن، فى قسط خاص، فى تابوت العهد، وذلك من نفس المن الذى كان ينزل من السماء لغذائهم، إشارة للمن السماوى، جسد الرب ودمه.
5- ولقبت الأرثوذكسية السيدة العذراء “بوالدة الإله”، إيماناً منها بأن المولود من أحشائها ليس مجرد إنسان، بل هو الإله المتجسد، أو الكلمة المتأنس.
6- واستمرت الكنيسة تطوَّب أم النور، تتميماً لما قالته بالروح القدس: “هوذا منذ الآن، جميع الأجيال تطوبنى” (لو48:1)… وهذا ما نفعله كل يوم، وبخاصة فى التسبحة اليومية، وبالذات فى شهر كيهك.

7- إن تمجيدنا لسر التجسد، هو تمجيد لرب المجد يسوع الذى تجسَد لخلاصنا، كما أنه تمجيد لهذا السّر المقدس، سّر التقوى: “عظيم هو سرّ التقوى، الله ظهر فى الجسد” (اتى16:3)… فالتجسد من أمنا العذراء هو سر التقوى البشرية، وبدونه ليس لنا خلاص!!
8- الصورة الأساسية للسيدة العذراء فى الطقس القبطى، هى صورتها واقفة عين يمين الرب، تحمله طفلاً على ذراعها، وترتدى ثوباً أزرق به نجوم، رمز السماء… وبهذا نعبر عن النبوة القائلة: “جعلت الملكة عن يمينك” (مز9:45).
9- والبشارة الموضوعة دائماً على المذبح، وكذلك الكرسى، يحملان صورة السيدة العذراء، حاملة الطفل الإلهى.
10- والأساقفة يحملون على صدورهم صورة “الثيؤطوكوس” (العذراء والدة الإله)، تأكيداً لإيمانهم بهذه الحقيقة، ورفضهم للنسطورية التى فصلت الطبيعتين ونادت بأن العذراء هى أم المسيح “كريستوطوكوس” أى أنها والدة “الإنسان”، الذى حلّ عليه بعد ذلك اللاهوت حيناً، وتركه حيناً آخر!!

سر التجسد… فى الثيؤطوكيات: 

ما أجمل ما ترتله الكنيسة فى الثيؤطوكيات!! وكلمة “ثيؤطوكية” مكونة مــــن مقطعين هما: “ثيؤ” = الله، طوكوس= والدة، أى “والدة الإله”، فالعذراء حينما ولدت رب المجد، لم تلد إنساناً عادياً، بل ولـدت ابناً، دعـى “عجيباً مشيراً، إلهاً قديراً، أباً أبدياً، رئيس السلام” (إش 6:9)، لهذا دعته بروح النبوة: “عمانوئيل” أى “الله معنا” وليس مجرد إنسان، فهو الإله المتجسد.
ونحن لا نقول عن السيد المسيح أنه “إنسان تأله”، بل نقول عنه أنه “الإله وقد تأنس”، أى إتخذ جسداً، وحلّ بيننا، وأثبت فى كل تصرفاته وكلماته ومعجزاته وقداسته المطلقة، أنه الإله المتجسد!!

بواسطة : Nardine

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل

الأجندة

يناير 2018
ن ث ع خ ج س د
« يونيو    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031