CSS Mac Dock

+  أولا و قبل كل شي تتقدم الكنيسة من عمق القلب بالتهنئة للخدام و الخادمات الجدد الذين تخرجوا كأول دفعة في  معهد  القديس    بولس الرسول لإعداد  الخدام و أنضموا لخدمة  قطيع  المسيح  لإعداداهم  و قيادتهم  بالمسيح  رب الخدمة للملكوت السماوي الأبدي

+  في  الرسالة  السابقة  لمسنا  الفرق  الكبير  بين  التعليم  و الخدمة  و في  هذة  الرسالة  بنعمة  ربنا نحاول  القاء  الضوء علي  مقياس الخدمة  ، المؤهلات  اللازمة  للخادم

فإذا بحثنا  عن  مقاييس  الخدمة  نجد  أن  المقياس  الأول  و  الأخير  هو  المحبة  بكل  ما  تحملة  من معاني جميلة شاملة تشمل :

ا-   محبة  الله  بصفته  صاحب  وراعي  الخدمة .                                            ب- محبة  المخدوم  بصفته ممثلاً شرعياً  للرب  يسوع .

جـ-محبة  الكنيسة  التي  هي  جسد  المسيح  و التفاني  في  حفظها  من  الضعف .

–          المؤهلات اللازمة للخادم :

                        كل  مهنة  أو  وظيفة  أو عمل  يتطلب  مؤهلات  للقائمين  عليها , وبما أن  الخدمة  ليست  مهنة  أو  عمل  أو  وظيفة  لكنها  دعوة من  الله  صاحب  الخدمة  يوجهها  لمن  يجد  فيهم  المؤهلات  و المواصفات  التي  تؤهل  الخادم  للقيام  بهذة  المهمة  و نحاول  إلقاء  الضوء علي  بعض  هذة  المؤهلات  التي  تلزم  الخادم  لكي  يحظي  بشرف  الخدمة في  كرم  الرب  و هي :

–          اولاً الدعوة :  حيث  أن الخدمة  هي خدمة  الرب  إذاً  يلزم  أن  الرب  هو  الذي  يدعو  من  يريد  أن يخدمة  و الرب  لا  يدعو  إلا  من

وجد  في قلبه محبة نحوه  و إشتياقاً  إليه  و إخلاصاً  له و كذلك  يكون  في  قلبه  حنان  و رحمه  و محبه  و شفقه  نحو  الأخرين خاصة الصغار  و الضعفاء  و هكذا نري  أنه إذا  وجدت  هاتان  العلامتان  فليتأكد  الشخص إنه  مدعو  من  الله  للخدمة .

–          ثانياً مرونة التلمذة : لا يدعي  أحد لخدمة  الرب  و هو  كامل  و لا  يوجد خادم  للرب  مهما  كان  في غني  عن  التوجيه لذلك يلزم

أن  يظل خادم  الرب محتفظاً  بعقل  و قلب  تلميذ  كل  أيام حياته  بل  و يلزمه أن  يسعي  باجتهاد  كل  يوم  ليعرف  من  الرب  ما  هي  نقائصه و عيوبه و لا يجزع  من  توبيخ  الروح  القدس  علي  فم  الأخرين  ولا يستعلي علي  النقد  و التوجيه أينما وجده  و يعطينا القديس  الأنبا انطونيوس مثلا حياً للتلمذة  إذ  إنة  تتلمذ  علي  الكتاب  المقدس  و حفظ  المزامير  لمواجهة  الشياطين  التي  كانت تحاربه  بشراسة  بل  نجده  تتلمذ  علي  يد  إمرأه خاطئة عندما  أنتهرها و هي  تستحم أمامه ولا  تستحي منه و هو  راهب  قائلة له أن الراهب  مكانه البرية  الجوانية  فعلي  الفور  إستجاب  لصوت  الله  من  خلال  هذة  المرأة  و توجه للبرية الجوانية لذا أصبح  له تلاميذ  عده  تتلمذوا  علي  خبراتة  هذة  المرونة  تجعل  تلميذ  الرب  قابلاً  للنمو  في  محبة  الله  و المخدومين  دائماً .

–          ثالثاً قدرة الخادم علي كشف الأنانية في ذاته و محاربتها : الخادم  المدعو  من  الله  شديد  الحساسية  بأنانيته  و

نجده  يتربص  لنفسه  في  كل  ما  يقول  و يعمل  حتي  يكتشف  الإتجاهات التي تبرز  فيها  أنانيته و يحاربها بالأنتباه و السهر  والدموع  أمام  الله  و الوقوف  ضد  نفسه بحزم  لا  يوجد خادم  عديم  الأنانية  تماماً  و لكن  أخطر خادم  هو  الذي  لم  يكتشف  بعض أتجاهات  الأنانية  في  ذاتة  فالخادم  الأمين  الناجح  لا يخشي  إظهار خطاه  و لا  يتردد  في  الرجوع  و الاعتذار  عن  أي  كلمة  أو  عمل يكتشف  فيه أنانيته  مثل  هذا  الخادم  يحتفظ  بمستوي  الخدمة  عالياً  و يمهد  لنموه  الشخصي  في  المحبة  حتي  في  قلوب  الناس

أخي الخادم ، أختي الخادمة  هذه  بعض مؤهلات  الخادم  و  إلي  اللقاء  في  رسالة  أخري  نكمل  و نلقي  الضوء علي  مؤهلات  أخري

ولربنا  المجد  الدائم  في  كنيسته  إلي  الأبد  أمين .
أ/ بشرى فرحات

                                                                                                                       أمين خدمة شباب ثانوى

بواسطة : Nardine

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل

الأجندة

يوليو 2018
ن ث ع خ ج س د
« يونيو    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031