مديح للشهيدين القديسين الأنبا بشاى والأنبا بطرس


السلام لك يا أنبا بشاى السلام لك يا أنبا بطرس
أبناء وعد ورؤيا وصلاة وصدقة وأصوام
إلتصاق بالبيعة وتناول كل يوم
تركا الثوب الناعم والطعام الشهى رفضاه
عكفا على الإنجيل إستضاءا بنور وبهاه
ظهر لهما جبرائيل فى صلاة نصف الليل
لم يرهبا التهديد أو العذاب الشديد
صارا أجناد شجعان لمخلصنا الديان
والى بوها إريانوس  أمر عشرة جنود
السلام لإبن مريم والبار أبوه سدراك
إبن خالته المصباح  إبشاى رفيق السواح
السلام لإبن ثيئوبسطس العفيفة خاريس أمه
فى انطاكية أيضا أخرج شيطان عنيد
شهد لإبن الله أمام ملوك وولاه
قطع رأسه بقسوة فى 5 بؤونه الجمعة
جمعهما الإله فى الأرض وسماه
يا زُخر قرية بوها التابعة لفاو تدقيق
شفاعة منكما نطلب الأن وليوم الدين
تفسير اسمك فى افواه كل المؤمنين

يا شهيدا أدوناى وشمامسة مارمرقس
كصموئيل الأمين ويوحنا المعمدان
نسك وبتولية وسهر مع صوم
بغضا هذا العالم  وزهدا كثرة غناه
فاقا أبناء الجيل وداعة وحكمة وتقوى
أعطاهما التهليل والبشرى بالأكاليل
ابن العهد الجديد يشتهى أن يصير شهيد
بوداعة الحملان وقوة الفرسان
بقطع رأس بطرس وصلبه فوق عود
فى ستة وعشرين طوبة فاز بحضن اسحق
بخور سيرته فاح ونور بره لاح
صلى للوالى تيموثاؤس شفى زوجته وبنته
من ابن مكسيميانوس فأمن وصار شهيد
دقلديانوس حين رآه فزع وعقله تاه
وقت الساعة السادسة فى مدينة انطاكية
جسدهما تراه فى كنيسة صدفة
يا ضياء مركز صدفا وأبنوب والزقازيق
أمام المسيح الرب خالقنا المعين
حين نقول يا اله أنبابشاى وأنبابطرس أعنا أجمعين



مديح آخر للشهيدين القديسين الأنبا بشاى والأنبا بطرس   

(للشماس/ إميل مرقس)


شهيد الله مغوار قربان مُفرز مختار
صفىَ الله وحبيب أشبه بقارورة طيب
ولدا فى قرية بوها أعمال فاو وتخومها
يا خاريس إفرحى بإبنك مبروك ثـمرة بطنك
نالا اسس التعليم على يد كاهن فهيم
نهلا بهمة قوية م  العلوم المسيحية
مع بطرس ابن خالته فاق سنه سبق وقته
جهاد أصوام  صلوات أعمال رحمة ورأفات
أشرف بمشهد جليل الملاك  جبرائيل
أعلموها بالتدقيق عن ضيقات الطريق
دقالديانوس جبار حكم بحديد ونار
فرض الوثنية واضطهد المسيحية
وشوا بهما للوالى وساقوهما كموالى
أريانوس توعدوهدد وأرعد
أجابا بشموخ وصمود للأوثان لا سجود
عُلقا ع الهمبازين جبرائيل نزع السكين
احتار الوالى احتار لصمودهما الجبار
حاكم بطرس وحده وجادله وجلده
يا حضن قوى ومنيف  نال اكليله بالسيف
من والى إلى آخر نُقل القديس سافر
عن عمله قال تاجر جسدى الفانى غابر
صنع ايات بإيمان وهناك أخرج شيطان
شاف عذابات ألوان يشيب لها الولدان
أمام دقلديانوس جاهر بالله القدوس
أخيرا نال اكليل مع أصوات التهليل
السلام يا بطل شجاع يا محتمل الأوجاع
أطلبا عنا بإمعان كى نحيا بعمق ايمان
تفسير اسمك فى افواه كل المؤمنين

وإرادة تفوق النار إبشاى وصديقه بطرس
سكبت تحت الصليب  إبشاى وصديقه ..
صدفا الان أسموها إبشاى وصديقه ..
يطلب عنا وعنك إبشاى وصديقه ..
فى مدينة أخميم إبشاى وصديقه ..
وإستحقا الشموسية إبشاى وصديقه ..
بجهاده بلغ غايته إبشاى وصديقه ..
تكريس تقديس خلوات إبشاى وصديقه ..
وقت صلاة نصف الليل إبشاى وصديقه ..
والنصره بعد الضيق إبشاى وصديقه ..
تشريد تبديد ودمار إبشاى وصديقه ..
تعذيبات وحشية إبشاى وصديقه ..
وقفا أمام الباب العالى إبشاى وصديقه ..
من غضبة لا منجد إبشاى وصديقه ..
مهما كانت الوعودإبشاى وصديقه ..
وأعادهما سالمين إبشاى وصديقه ..
ثبات وثقة واصرار  إبشاى وصديقه ..
لم يرجع عن عهده إبشاى وصديقه ..
بطرس أمير ووصيف إبشاى وصديقه ..
راضى بألمه وصابر إبشاى وصديقه ..
وأربح ملكوت زاهر إبشاى وصديقه ..
من بنت نائب سلطان إبشاى وصديقه ..
عجز عنها اللسان إبشاى وصديقه ..
ونال فرح القدوس إبشاى وصديقه ..
وتراتيل جبرائيل إبشاى وصديقه ..
شفيع طويل الباع إبشاى وصديقه ..
الأن وكل أوان إبشاى وصديقه بطرس
حين نقول يا اله أنبابشاى وأنبابطرس أعنا أجمعين